الرئيسية » مقالات تحتوى على وسوم"شهيد تحت التعذيب"

أرشيف الوسم : شهيد تحت التعذيب


حافي (قصة والدة معتقل)

قصة قد تكون حقيقية أو متخيلة ، ولكن وقع ألمها حقيقي. انتظار مضني لامهات المعتقلين، طرق كل الأبواب التي يستطيعون عليها، الترقب المحموم لأي مفرج عنه قد يحمل أخباراً للأهل. أن يموت ابنك دون أن تودعه ، ودون أن يجد قبراً لتضع عليه الورود والآس ، تزوروه لتقرأ له الفاتحة. الفكرة والرسومات لمجموعة كوميك لأجل سوريا. رابط القصة.
أكمل القراءة »

حكاية من رحم زنازين الموت : ” يارب خذ من روحي إلى روح أخي “

التقيت به في إحدى أقبية الموت المظلمة، حين اجتمع بأخيه بعد فراق مرير بينهما تجاوز الستة أشهر، بالكاد استطاع الأخوان أن يتعرفا على بعضهما البعض، بعد أن ظن كل منهما أن الآخر قد فارق الحياة . لم يكن هنالك متسع من المكان في حجم تلك الجماعية المتعفنة، فكان كل اثنين من المعتقلين يتناوبان فــيقف أحدهما ليعطي مكان جلوسه للآخر كي ينام قليلاً، ومن ثم يعود ليقف كي ينام من تحمل آلام الوقوف مطولا على القدمين الداميتين. كان الأخوان من مهد الثورة مدينة درعا الحرة، الأصغر سناً منهما بحالة حرجة جداً، لا أقصد بالحرجة الحالة الصحية لأن كل من في ذلك...
أكمل القراءة »

قصة قصيرة جداً … قصة طويلة ألماً

كنت اتحسس ضرباته على بطني وأنا بمنتهى السعادة. انتظرت رؤيته بفارغ الصبر … وعند ولادته وحين وقعت عيناي عليه وسمعت صوت بكائه أول مرة ذرفت عيناي دموع فرح. كبر وكبرت أحلامي معه…كل يوم أسقيه حُبًا..ويمنحني تمسكًا بالحياة لأجله.. كل لحظة معه وجدت لها مكاناً حصيناً في ذاكرتي ضحكاته..همساته..غمزاته..غنجه وحتى شغبه… ثم كبر و كبرت أحلامي معه..وكل يوم أعلمه كلمة وخطوة..هاهو يحبو…ثم يمشي بمفرده..ويأكل ما أصنعه له بيدي .. ويتفوه كلماته الأولى .. حين أضمه إلى صدري أشعر وكأن الدنيا بما فيها بين يدي … وأشم به رائحة الجنة لأني وبإجماع من يعرفوننا قد أحسنت تربيته بفضل الله .. ثم كبر...
أكمل القراءة »

“عملية قيصر” – الفصل الثالث: قصص التعذيب تحت قصر الأسد

يروي قيصر، في الفصل الثالث من كتاب “عملية قيصر ـ في قلب آلة القتل الخاصة بالنظام السوري”، تفاصيل من يوميات الرعب في تصوير الضحايا المتوفين تحت التعذيب، على بُعد 40 متراً من قصر بشار الأسد. الشهادة التي تنشر “العربي الجديد” مقتطفات منها بصورة حصرية، قرر القضاء الفرنسي أخيراً اعتمادها كدليل جرمي لمحاكمة نظام بشار الأسد بتهمة ارتكاب جرائم حرب. الروتين يصبح رعباً “في وقت من الأوقات أرسلت الجثث أيضاً إلى المستشفى العسكري في المزة، الأكبر حجماً من مستشفى تشرين. كان اسمه الحقيقي “المستشفى 601”. وفيما كان مستشفى تشرين على بُعد خمس دقائق بالسيارة من مكتبنا، كان المزة يقع على بعد...
أكمل القراءة »

“عملية قيصر” – الفصل الثاني: مصوّر جثث قبل الثورة وبعدها

في الفصل الثاني من كتاب “عملية قيصر” ـ في قلب آلة القتل الخاصة بالنظام السوري، يروي المصوّر المنشق عن جهاز الشرطة العسكرية في النظام السوري، “قيصر”، طبيعة مهنته كمصوّر جثث، والتحولات التي طرأت عليها بعد اندلاع الثورة، ربيع عام 2011. الشهادة قرر القضاء الفرنسي أخيراً اعتمادها كدليل جرمي لمحاكمة نظام بشار الأسد بتهمة ارتكاب جرائم حرب. المهنة: مصور جثث اسمي قيصر. كنت أعمل لدى النظام السوري. كنت مصوراً في الشرطة العسكرية في دمشق. سوف أخبركم عن عملي قبل الثورة، وخلال العامين الأولين منها. لكن لا يمكنني تفسير كل الأمور لأني أخاف أن يتعرف النظام علي من خلال المعلومات التي سأفصح...
أكمل القراءة »

دعوة للإيجابية والتعاطي الفعال في قضية ‏المعتقلين‬ – عمرة عن شهيد تحت التعذيب (مثالا)

وصلتنا رسالتها تطلب المساعدة في التأكد من هوية إحدى صور الشهداء تحت التعذيب ، لأنه وكما قالت يوجد شبه كبير بين صاحب الصورة ومعتقل يخصها. طلبنا منها أن تملأ نموذج الأقارب وتطلب باقي الصور أو أن تراسل الجمعية من خلال صفحتهم على الفيسبوك، ليساعدوها في التأكد من هوية الشهيد. وفعلا غابت الأخت ليومين ثم وجدنا هذه الرسالة على بريد صفحة صوت المعتقلين : مع ان الشبه جدا كبير،  بس تاكدنا من تاريخ التقاط الصورة و طلعت قبل ما يعتقلو معتقلنا .. بنفس الوقت محروق قلبنا علی هذا الشهيد ربي يغفر له والله والله قلوبنا تعلقت به .. حسبي الله عالظالم...
أكمل القراءة »

ألم اللقاء

تروي منال الرفاعي تراجيديا زيارة أخيها نايف فيصل الرفاعي في سجن صيدنايا قبل شهر من استشهاده تحت التعذيب خلصت تجهيز غراض ﻻخي نايف اشتريتلو بيجامات و كنزات وكثير غراض وبكل المقاسات ﻻني ما بعرف شو صار قياسه وحتى يستفيدوا المعتقلين يلي معو من يلي ما بجي ع قياسه. كان يوم ربيعي 30 اذار و بشوق و خوف توجهنا لصيدنايا، من بعيد لمحت المبنى الكريه يلي محتجز أخي، دب الرعب بقلبي كيف راح دير ظهري واتركو هون. صفت السيارة بمكان بعيد ونزلنا مشي لحد البوابة وطلع هناك ما في ربيع جو غريب مثل المكان هوا .. أعاصير..  برد بيدخل للعظام .....
أكمل القراءة »
لأعلي