في الأسابيع الأخيرة من شهر نيسان-2018 بدأت الأخبار تصل عن قيام النطام بتسجيل المعتقلين الذين قتلهم في سجونه كمتوفين في سجلات النفوس، وبالتالي أصبح بإمكان الأهل داخل سوريا